للتواصل معنا

مجلس المندوبين لعام 2022 – حلقات العمل

في الفترة التحضيرية لمجلس المندوبين لعام 2022، سيجري تنظيم سلسلة من حلقات العمل عبر الإنترنت خلال الفترة من يناير إلى مايو 2022

الغرض من حلقات العمل هذه هو تكميل جدول أعمال مجلس المندوبين بمناقشات استكشافية وغير رسمية بشأن مواضيع إنسانية هامة وفعلية. فذلك سيتيح فرصة للحوار فيما بين مُكوِّنات الحركة، وعرض النهوج التي أفلحت في معالجة القضايا الإنسانية واستخلاص الدروس، وإلهام بعضنا بعضًا. وستُعرض العناصر الرئيسية لنتائج حلقات العمل على الجلسة العامة لمجلس المندوبين كما ستُدرج في محضرها الموجز.

قائمة حلقات العمل

العمل الذي نقوم به: تلبية الاحتياجات ومعالجة مواطن الضعف على المستويين العالمي والمحلي

  • تدابير مكافحة الإرهاب ونُظم الجزاءات وأثرها على العمل الإنساني القائم على المبادئ

    الخميس 20 كانون الثاني/يناير
    الخطوط العامة

    ·     الغرض من مناقشة هذه المسألة الآن: في السنوات الأخيرة، واستجابة للأعمال الإرهابية والتهديدات الأخرى للسلم والأمن الدوليين، وضعت المنظمات الدولية والدول مزيداً من تدابير مكافحة الإرهاب ونُظم الجزاءات القوية. وقد ترتّب على تعدّدها واتساع نطاقها آثار سلبية على الأنشطة الإنسانية لمكونات الحركة، وهو ما يعيق قدرتها على تلبية احتياجات الضحايا. ولم تزد جائحة كوفيد-19 الوضع إلّا سوءاً. واستجابة لذلك، اتبّع المجتمع الإنساني نهجاً استشرافياً في معالجة هذه التحديات، وتراعي الآن المزيد من الجهات التي تضع و/أو تنفّذ تدابير مكافحة الإرهاب ونُظم الجزاءات أثرها على الأنشطة الإنسانية.

    ·     النتائج المتوقّعة: تقييم وضع الحركة فيما يتعلق بتدابير مكافحة الإرهاب ونُظم الجزاءات، وتحديد سبل المضي قدماً وتدابير التخفيف المناسبة، والنظر في اتباع نهج أكثر استشرافاً على مستوى الحركة فيما يخص تدابير مكافحة الإرهاب ونُظم الجزاءات على المستويين متعدد الأطراف والوطني.
  • نحو موقف للحركة من منظومات الأسلحة ذاتية التشغيل

    الخميس 3 شباط/فبراير
    الخطوط العامة

    ·     الغرض من مناقشة هذه المسألة الآن: لطالما أعربت الحركة عن قلقها البالغ (مثلاً في القرار 7 لمجلس المندوبين لعام 2013) بشأن الآثار الإنسانية والقانونية والأخلاقية للأسلحة ذاتية التشغيل، نظراً إلى فقدان السيطرة والحكم البشريين في استخدام القوة. وأوصت اللجنة الدولية في أيار/مايو 2021 الدول بأن تعتمد قواعد جديدة ملزمة قانوناً لحظر منظومات الأسلحة ذاتية التشغيل التي تشكل مخاطر غير مقبولة، وتنظيم جميع الأنواع الأخرى تنظيماً صارماً. وأمام الحركة الآن فرصة لتقييم التقدم المحرز والنظر في احتمال صياغة موقف للحركة كجزء من الجهود الرامية إلى حشد الدول لاتخاذ الإجراءات.

    ·     النتائج المتوقّعة: تقييم التقدم الذي احرزته الحركة منذ اعتماد قرار عام 2013، وزيادة الوعي بالشواغل الإنسانية وطريقة حشد جهود الدول بفعالية من أجل معالجة هذه الشواغل، واستكشاف سبل صياغة موقف للحركة من منظومات الأسلحة ذاتية التشغيل.
  • أنشطة الحماية في الحركة

    الثلثاء 12 نيسان/أبريل
    الخطوط العامة

    ·     الغرض من مناقشة هذه المسألة الآن: منذ المناقشات تي أُجريت خلال حدث جانبي في المؤتمر الدولي الثالث والثلاثين في عام 2019، أدركت الحركة الحاجة إلى الاتفاق على نهج مشترك للحماية يقوم على جعل عملنا أفضل تنسيقاً وأكثر تكاملاً، من أجل ضمان تمتع المزيد من الأشخاص بحماية أفضل. وتمثل حلقة العمل هذه معلماً رئيسياً في هذه العملية، من خلال بدء المناقشة وتمهيد الطريق لاعتماد نهج على مستوى الحركة في عام 2023.

    ·     النتائج المتوقّعة: مشاركة وتمثيل واسعا النطاق على صعيد الحركة من أجل وضع نهج للحماية على مستوى الحركة وتحقيق فهم أوسع للنهج المشترك للحماية والعمل الشامل بشأن أنشطة الحماية في الحركة.
  • نهج الحركة إزاء التعليم

    الخميس 5 أيار/مايو
    الخطوط العامة

    ·     الغرض من مناقشة هذه المسألة الآن: تبعاً للعمل الجوهري الذي نُفذ في مجال التعليم على مدى العقود الماضية، اعتمد مجلس المندوبين في عام 2017 القرار 3 “التعليم والاحتياجات الإنسانية ذات الصلة”، وعُقد حدث جانبي لمتابعة هذه المسألة خلال المؤتمر الدولي الثالث والثلاثين في عام 2019، وقد كان الحدث مصحوباً بعدد من التعهدات المتعلقة بالتعليم، بما في ذلك تعهد مشترك بين الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (الاتحاد الدولي) واللجنة الدولية (“تناول مسألة التعليم والاحتياجات الإنسانية ذات الصلة”). ومنذ ذلك الحين، أكد الاتحاد الدولي واللجنة الدولية وشبكة التعليم العالمية للجمعيات الوطنية على الحاجة إلى اعتماد نهج جيد التنسيق ومتكامل وتعاوني في مجال التعليم، ودعم الأفراد الأكثر ضعفاً وتهميشاً لضمان تطورهم ورفاههم اجتماعياً وعاطفياً ونفسياً، وجسدياً ومعرفياً، مع التركيز خاصة على الأطفال والمراهقين والشباب وأولئك الذين غالباً ما يتخلفون عن الركب أو يُنبذون من المجتمع بسبب نوعهم الاجتماعي أو سنهم أو قدراتهم أو عرقهم أو جوانب أخرى من هويتهم أو وضعهم الاجتماعي. وبدأ العمل في عام 2021، على نحو مشترك، لوضع تصور لمثل هذا النهج وطريقة العمل وتفعيلهما واختبارهما من أجل تحقيق التعليم في أوكرانيا وأرمينيا وأذربيجان.

    ·     النتائج المتوقّعة: الاتفاق على الدور الذي يمكن للحركة أن تؤديه في تناول مسألة التعليم عبر المحور الثلاثي (الإنسانية – التنمية – بناء السلام) من خلال نهج منسق وتعاوني. والمساعدة في تحديد نقاط القوة التكميلية لكل مكون من مكونات الحركة في ضمان وصول السكان المتضررين من الأزمات إلى تعليم جيد، وتوفير التعليم الإنساني القائم على الكفاءة وتعزيز قدرة الجمعيات الوطنية على مزيد تركيز عملها في مجال التعليم ومعالجة الاحتياجات ذات الصلة به بوصفها جهة مساعدة للسلطات العامة في المجال الإنساني. وفي الختام، توفير منصة لمناقشة قرار محتمل بشأن التعليم في المؤتمر الدولي الرابع والثلاثين.

طريقة عملنا: المساءلة والشفافية والوحدة والاستدامة على مستوى الحركة

  • مركز افتراضي لجمع التبرعات 2.0 – التزام بتحقيق النمو

    الخميس 3 آذار/مارس 
    الخطوط العامة

    ·     الغرض من مناقشة هذه المسألة الآن: في عام 2017، اعتمد مجلس المندوبين القرار 2 “مبادئ حشد الموارد على نطاق الحركة” (CD/R2/17)، بهدف زيادة دخل مكونات الحركة وتلبية الاحتياجات الإنسانية المتزايدة من خلال تعظيم إمكانات الحركة في جمع التبرعات. ويتمثل أحد الأهداف الأساسية في العمل معاً على دعم تنمية قدرات الجمعيات الوطنية على جمع التبرعات. ولكن أحدثت السنوات الأربع الماضية عدداً من التغييرات على حشد موارد الحركة، إذ أكّد تفشي جائحة كوفيد-19 في العالم على الحاجة إلى استكشاف المزيد من الطرق التكنولوجية والرقمية لجذب الجهات الداعمة، وعلى الرغم من أن الحركة تمكنت من اجتذاب الدخل من أجل دعم استجابتها للجائحة، فقد شهدت المنظمات النظيرة نمواً بمعدل أسرع خلال السنوات الخمس الماضية. ولذلك، يتعين على مكونات الحركة الاجتماع من جديد من أجل استكشاف طرق للاستفادة من التقدم المحرز وتسريع وتيرة تطوير أنشطة جمع التبرعات من أجل تحقيق التحول الذي تمس الحاجة إليه في مجال جمع التبرعات.

    ·     النتائج المتوقّعة: وضع استراتيجية مدتها ثلاث سنوات للمركز الافتراضي لجمع التبرعات، في سياق مبادئ الحركة وأهدافها ورؤيتها لحشد الموارد. ويكمن الهدف من ذلك في توفير هيكل ومعالم ملموسة تعمل مكونات الحركة على تحقيقها عن طريق تنفيذ المبادئ.
  • جعل حركة الصليب الأحمر والهلال الأحمر خالية من العنصرية والتمييز والكراهية للأجانب: ما هو المطلوب؟

    الخميس 31 آذار/مارس
    الخطوط العامة

    ·     الغرض من مناقشة هذه المسألة الآن: يتعرض بعض الأشخاص في كل مجتمع وفي كل بلد لأشكال التمييز، بما في ذلك العنصرية. ويتّصف التقاطع بين هذه الديناميات والنزعة الإنسانية بالتعقيد ويتعين دراسته. وكيف تبدو تحديات اليوم المتعلقة بالعنصرية والتمييز داخل الحركة؟ تقع مسألة رفض التمييز بجميع أنواعه في صميم مبادئنا وقيمنا الأساسية. وأكدت مكونات الحركة هذا الرفض في مختلف الاستراتيجيات والسياسات والخطط الميدانية بشأن التنوع والإدماج والحماية. ومع ذلك، ثمة حاجة اليوم إلى فهم أفضل للروابط بين التمييز واختلال موازين القوى والحرمان.

    ·     النتائج المتوقّعة: إجراء محادثة صادقة ومحترمة تؤدي إلى صورة واضحة لما تم تحقيقه وما يمكن وينبغي القيام به داخل الحركة من أجل تهيئة مساحات عمل آمنة وشاملة وخالية من العنصرية وأي نوع آخر من التمييز، ووضع خريطة طريق أولية ذات إجراءات رئيسية للمضي قدماً كحركة لمكافحة العنصرية والتمييز، سواء تجاه الأشخاص الذين نعمل من أجلهم أو موظفينا.
  • المزيد من التفاعل مع المجتمعات المحلية: الاستثمار والتركيز في جعل الجمعيات الوطنية أكثر قوة واستدامة

    الخميس 28 نيسان/أبريل
    الخطوط العامة

    ·     الغرض من مناقشة هذه المسألة الآن: يشكل وجود منظمات محلية قوية ومستقلة وذاتية الاكتفاء وذات موثوقية المفتاح لدعم قدرة المجتمع على الصمود، وهي منظمات توفر العمل الإنساني المنقذ للحياة وتساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. وفي ظلّ عالم مترابط، يرتبط نطاق عملنا المحلي الجماعي وجودته وفعاليته ارتباطاً مباشراً بقدرة جميع مكونات الحركة، بما في ذلك الجمعيات الوطنية وشبكة فروعها، على أن تكون مناسبة للغرض.
    وفيما يتعلق بالجمعيات الوطنية، تمثل عملية التنمية والتحول المستمرين جوهر العمل التنموي للجمعية الوطنية.

    ·     النتائج المتوقّعة: تحديد السبل الملموسة لتعزيز الاستدامة الشاملة لكل جمعية وطنية، مع التركيز على الدور كجهة مساعدة، والقاعدة القانونية (مع إيلاء اهتمام خاص بالنظام الداخلي) والاستدامة المالية، والاستفادة من الخبرات التكميلية وأشكال الدعم المقدمة من مكونات الحركة من أجل الوصول إلى تحقيق خدمات محسنة ومؤثرة مُقدمة من الجمعيات الوطنية إلى مجتمعاتها.
  • تعزيز التكامل داخل الحركة

    الثلثاء 10 أيار/مايو
    الخطوط العامة

    ·     الغرض من مناقشة هذه المسألة الآن: تناولت الاجتماعات الدستورية للحركة في عام 2019 مسألة الثقة في الحركة كموضوع رئيسي. وأقرت بالضغوط غير العادية التي تعاني منها العديد من المؤسسات التقليدية والمتعلقة بثقة الجمهور بسبب التغيرات الاجتماعية والسياسية والتكنولوجية في جميع أنحاء العالم. وفي هذه البيئة، تمثل قدرة الحركة على إظهار أعلى درجات الالتزام بالنزاهة وممارستها أحد العناصر الأساسية للاستمرار في التمتع بثقة الجمهور والحكومات والشركاء والمانحين. وفي مجلس المندوبين لعام 2019، اعتُمد بيان الحركة عن النزاهة الذي لقي ترحيبا كبيرا من المشاركين. ويعبر البيان عن الجدية التي تأخذ بها الحركة مسألة النزاهة، ويكرر التأكيد على أن النزاهة والسلوك الأخلاقي لكل مكون من مكونات الحركة أمر أساسي على المستويين الفردي والمؤسسي.

    ·     النتائج المتوقّعة: من المتوقع أن تؤدي حلقة العمل التي يديرها أعضاء الفريق العامل المعني ببيان الحركة عن النزاهة، إلى تحسين الفهم المشترك للمشاركين لمتطلبات حماية النزاهة وتحديد ما يمكن أن تفعله مكونات الحركة معاً لتعزيز نزاهتها. وستسهم هذه النتائج في العمل المستقبلي للفريق العامل.
  • الاستثمار والتركيز في الاتصالات. تلافي المخاطر، وتحقيق عوائد كبيرة

    الخميس 19 أيار/مايو
    الخطوط العامة

    ·     الغرض من مناقشة هذه المسألة الآن: يشكل الاتصال ضرورة أساسية في عالم تتزايد فيه المنافسة على المكانة البارزة، والضغوط من أجل الشفافية والمساءلة، والمخاطر الناتجة عن اتجاهات مثل المعلومات المضللة. ولذلك، فإن الاستثمار في مهارات الاتصالات ونُظمها على مستوى الحركة ضروري من أجل بناء الثقة والقبول تجاه مكونات الحركة بوصفها منظمات إنسانية ذات أهمية على المستويين المحلي والعالمي، والتخفيف من المخاطر المتعلقة بالسمعة والعمليات والتمويل.

    ·     النتائج المتوقّعة: وضع خطة عمل (بما في ذلك خريطة طريق) لتعزيز قدرة الحركة ومواردها من أجل تحسين اتصالاتها؛ وستشمل الخطة إنشاء مركز اتصالات افتراضي للحركة.