للتواصل معنا

أسئلة وأجوبة عن مشاركة الجمعيات الوطنية في الاجتماعات الدستورية لعام 2022 (الجمعية العامة للاتحاد الدولي ومجلس المندوبين)

مقدمة

وتلخص المعلومات الواردة أدناه الأسئلة التي تلقاها بالفعل القائمون على تنظيم الاجتماعات عسى أن تعينكم على تخطيط مشاركتكم. ونظرا إلى تقلب الأوضاع الصحية حاليا، يُرجى من الجمعيات الوطنية التحلي بالمرونة واتباع الإرشادات الجديدة أو المراجعة التي ستُعمَّم في الفترة السابقة للاجتماعات.

ويُنتظر من منظمي الاجتماعات والمشاركين فيها الالتزام بقرارات/شروط الحكومة السويسرية فيما يخص جائحة كوفيد-19، وسنتابع عن كثب تطور هذه الشروط والمخاطر.

فمن المرجَّح مثلا أن يُلزم المندوبون باحترام شروط التباعد الاجتماعي إلى جانب التدابير الصحية اللازمة. وسيكون عدد المندوبين في كل وفد محدودا لأن كل وفد سيشكل بؤرة صحية منفصلة.

وترد فيما يلي بعض الإجابات عن الأسئلة التي تكرر طرحها.

الأسئلة التي تكرر طرحها

  • هل يجوز تغيير المندوبَين الاثنين الحاضرَين في قاعة الاجتماعات فيما بين الجلسات؟

    الغرض من الحد من عدد المندوبين هو الحد من احتمالات تعرض المندوبين وموظفي الدعم للعدوى بفيروس كوفيد-19. ولذلك، يُنصح بعدم تغيير المندوبَين الاثنين الحاضرين في قاعة الاجتماعات.
  • هل يجب ألا يتغير المندوبان الاثنان طيلة فترة انعقاد الجمعية العامة ومجلس المندوبين؟

    يوصي منظمو الاجتماع بشدة بعدم تغيير مندوبَي كل جمعية وطنية طوال فترة الاجتماعات الدستورية.

    ولكن إذا اختلف تكوين وفد الجمعية الوطنية، يجب إعادة شارة حضور المندوب المعني أو شارتَي حضور المندوبَين الاثنين المعنيَين بحسب الحالة إلى مكتب التسجيل في اليوم الأخير من اجتماعات الجمعية العامة. وسيحصل مندوب الجمعية الوطنية الجديد على شارة الحضور اللازمة لدخول قاعة الاجتماعات.

    ولا يجوز وجود أكثر من مندوبَين اثنين لكل جمعية وطنية في مبنى الاجتماعات في آن واحد.
  • هل يجب أن يكون رئيس الوفد حاضرا دائما في قاعة الاجتماعات؟

    يكون التصويت في الجمعية العامة ومجلس المندوبين بالإجماع عادةً. ويُجرى التصويت في هذه الحالة بالتصفيق، فلا يكون حضور رئيس الوفد إلزاميا. ولكن إذا قُرر اعتماد أشكال أخرى من التصويت، مثل التصويت بنداء الأسماء أو التصويت الإلكتروني، فسيكون حضور رئيس الوفد إلزاميا في هذه الحالة.

    ويُرجى الانتباه إلى أن دورة الجمعية العامة هذه ستتضمن الانتخابات الرئاسية للاتحاد الدولي، ولا يحق التصويب إلا لرئيس الوفد. ونظرا إلى أن التصويت في الانتخابات يكون إلكترونيا، فمن المرجَّح أن يَسمح ذلك بالتصويت من أماكن أخرى. ولكن يُرجى الانتباه إلى أن لجنة الانتخابات ستُرسل إرشادات مفصّلة عن عملية التصويت في الوقت المناسب.
  • ما الحالات الاستثنائية التي يؤذن فيها للمندوبين الذين يحضرون الجلسة العامة عبر الإنترنت المشاركة في الجلسة العامة؟ وكيف يمكن الحصول على الإذن اللازم وبأي شروط؟

    سيتاح لوفود كل الجمعيات الوطنية التي يتعذر عليها السفر إلى جنيف بسبب القيود المرتبطة بجائحة كوفيد-19 أو غيرها من الظروف الاستثنائية المفاجئة، إمكانية المشاركة في جلسات الجمعية العامة ومجلس المندوبين عبر الإنترنت، مع احتفاظها بالحقوق نفسها الممنوحة لوفود الجمعيات الوطنية الأخرى التي تشارك في الجلسات حضوريا، وخضوعها للشروط نفسها التي تخضع لها تلك الوفود. وكشأن الوفود المشاركة حضوريا، لن تُمنح حقوق المشاركة الكاملة إلا لمندوبين اثنين لكل جمعية وطنية.

    وسيُرسل رابط الاتصال بالاجتماعات إلى عنوان البريد الإلكتروني المحدد في استمارة التسجيل المقدَّمة قبل بداية الاجتماعات.

    وسيرسل كل من رئيس الجمعية العامة ورئيس مجلس المندوبين أيضا تعليمات محددة عن الطريقة التي يعتزم بها تسيير أعمال الدورة التي سيترأسها عندما يقترب موعد الدورة.
  • بخلاف المندوبَين اللذين يتمتعان بالحق في التصويت والتحدث (حضوريا أو عبر الإنترنت)، هل سيُسمح لغيرهما من أعضاء الجمعية الوطنية بمتابعة الاجتماعات عبر الإنترنت؟

    تتيح المنصة الافتراضية للاجتماعات الدستورية لعام 2022 الفرصة للمندوبين الذين تحددهم جمعياتهم الوطنية لمتابعة الجلسات العامة عبر الإنترنت. ولن يتمتع هؤلاء المندوبون بالحق في التصويت أو التحدث، وينبغي أن يسجلوا أنفسهم مقدما باستخدام [رابط تسجيل منفصل].

    ويجوز لكل جمعية وطنية تحديد 8 مندوبين على الأكثر. ولن يُرسل رابط مشاهدة الاجتماعات الخاص إلا للمندوبين المسجَّلين.

    وسيفرض المزيد من القيود على عدد المراقبين والضيوف الحاضرين، وسيتلقى المدعوون من هاتين الفئتين دعوات خاصة لحضور الاجتماعات. وسيتعين على المراقبين والضيوف أيضا تسجيل أنفسهم كما هو موضَّح في مذكرة المعلومات العملية.