تعزيز قدرة المجتمعات الحضرية على الصمود سبيلنا للمضي قدما

June 2021

إن استمرار الجائحة وعواقبها الطويلة الأمد يدعو إلى تجديد الجهود الرامية إلى تعزيز قدرة المجتمعات الحضرية على الصمود. وتشكل المدن مراكز للتنمية والابتكار، كما تمثل مركز تحديات كبرى للجماعات الضعيفة.
فكيف يمكن لنا تحسين فعالية العمل الإنساني في المناطق الحضرية؟ وما هو نوع الابتكار اللازم لمعالجة الظروف المعقدة ومشاكل الجماعات المجزأة في المدن؟ إن العمل في المناطق الحضرية ليس جديدا على الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، ولكننا بحاجة إلى ابتكار أساليب عمل جديدة في المدن، بما في ذلك إقامة شراكات أوسع نطاقا، إلى جانب الدعوة إلى زيادة الاستثمار في الحد من المخاطر، والاحتواء الاجتماعي، وضمان المساواة لأشد الفئات ضعفا.

Read more

جو مناسب للتغيير: التمهيد لاعتماد ميثاق إنساني للمناخ والبيئة

أكتوبر 2020

بلغ عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية بسبب أزمة المناخ اليوم مستوى غير مسبوق. وبالنظر إلى تضرر أكثر من 51.6 مليون شخص بصورة مباشرة من الفيضانات أو الجفاف أو العواصف، فإن من المهم للغاية أن يستجيب القطاع الإنساني وأن يقترح حلولا عاجلة. وفي هذا الصدد، بيّنت الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر الدور الهام الذي تقوم به على أرض الواقع في الحد من المخاطر والتصدي لآثار تغير المناخ. وقد بيّنت شبكة الصليب الأحمر والهلال الأحمر، عبر مناسبات مهمة مثل المؤتمر الدولي الثالث والثلاثين في العام الماضي، ومؤتمر قمة الصليب الأحمر والهلال الأحمر الأخير بشأن المناخ الذي عُقد يومي 9 و10 سبتمبر، تأهبها لتوقع الصدمات المناخية والمخاطر قبل وقوعها. وبما أن الظواهر “غير المسبوقة” أصبحت الوضع الطبيعي الجديد، فمن الأهمية بمكان اتخاذ إجراءات مناسبة للتكيف مع المناخ الآن أكثر من أي وقت مضى.

Read more