سيحتفل أعضاء المؤتمر الدولي الثاني والثلاثين بالذكرى الخمسين لإعلان المبادئ الأساسية للحركة الدولية، وهي مبدأ الإنسانية ومبدأ عدم التحيّز ومبدأ الحياد ومبدأ الاستقلال ومبدأ الخدمة التطوعية ومبدأ الوحدة ومبدأ العالمية. وتحدد هذه المبادئ السبعة هوية الحركة الدولية وطابعها المميّز وتساعد على صون قدرتنا على الاضطلاع بمهمتنا الإنسانية. ويُعدّ تطبيق المبادئ الأساسية في عملنا اليومي وسيلة فعّالة لضمان التمتع بالامتيازات التي نحظى بها على صعيد إمكانية الوصول إلى المحتاجين، إذ تتيح لنا هذه المبادئ الوصول إلى الناس الذين لا يستطيع الآخرون الوصول إليهم وترمي في المقام الأول إلى إنقاذ الأرواح.

وسيكون موضوع تطبيق المبادئ الأساسية للحركة الدولية في عملنا الموضوع العام للمؤتمر الدولي، وسيُبحث هذا الموضوع أيضاً بحثاً مستفيضاً أثناء حلقة نقاش خاصة بافتتاح أعمال المؤتمر، وكذلك أثناء حلقات عمل ومعارض تفاعلية وجلسات للإدلاء بشهادات شخصية، من أجل النظر في الأمور والمسائل التالية:

  • التزام الدول بضمان تمكّن الحركة الدولية من العمل في جميع الأحوال والأوقات وفقاً للمبادئ الأساسية من أجل تعزيز مدى القبول بها وتعزيز أمنها وقدرتها على الوصول إلى المحتاجين عن طريق النظر والتفكّر في المعضلات التي تواجهها على صعيد العمليات وفي الممارسات السليمة (سلامة الموظفين أو العلاقة المتميزة بين الدول والجمعيات الوطنية على سبيل المثال؛
  • الطابع العالمي للمبادئ الأساسية للصليب الأحمر والهلال الأحمر نظراً لكونها مبادئ راسخة ومتأصلة في مجموعة من القِيَم المناسبة والمهمة للمتطوعين والمتضررين على الصعيد المحلي، ومبادئ تجسّدها وتعبّر عنها هذه القِيَم؛
  • اضطلاع الحركة الدولية بالدور القيادي أو الريادي في العمل الإنساني القائم على المبادئ والمستند إلى هويتنا المتميزة عن طريق التطبيق العملي لهذه المبادئ التي تساعد على ترسيخ عملنا المحلي في التضامن العالمي.

وسائل التواصل الاجتماعي: الإنجليزية, الفرنسية, الأسبانية